حنان مطاوع ترد على شائعة طلاقها.. وسبب ابتعاد والدتها عن الساحة الفنية

كشفت الفنانة المصرية حنان مطاوع، أن انفصال والدها الفنان الراحل كرم المطوع عن والدتها سهير المرشدي كان له أثر نفسي كبير عليها بسبب عدم استمرارية زواجها، مشيرة إلى أنها تجاوزت هذه الأزمة. سريع جدا.

وقال المطوع في برنامج “Ink Secret”: “انفصال أبي وأمي أثرت عليّ، لكني سرعان ما تغلبت على الموضوع، ولا أحب سوى أمي وأبي. إنها كبيرة بما يكفي للتخلص منه “.

وعن أسباب ابتعاد والدتها الفنانة سهير المرشدي عن الساحة الفنية لفترة طويلة، علقت حنان مطاوع بأن والدتها تبحث عن وظيفة مناسبة لها، نافية ما تردد عن تدهور حالتها الصحية. مضيفة: “لديها الحاجات التي عند كل المصريين الركب والظهر … لكن ماما اختارت عملها فآخر شئ فعلته في 2018 كان مسلسل طايع الذي شجعه المخرج طيب وقوي، النجمة مهمة وقوية … الدور الذي يملي دماغها، قل دائمًا ما يجعلني أقوم بدور يستنزفني “.

وتابعت النجمة المصرية: “أعتقد أن من تجعل ماما تنزل للعمل مرة أخرى لملء كيانها، وماما تتألق أيضًا عندما تتصرف، تعيد شابة أخرى، لديها طاقة، أنا أشجعها، لكن الرب يمنحها”. الدور الذي تحب القيام به “.

من جهة أخرى، أعربت حنان مطاوع عن استيائها الشديد من الشائعات الأخيرة عن انفصالها عن زوجها المخرج أمير اليماني قائلة: “قضينا حوالي 10 أيام من شهر العسل، ثم عدنا إلى مهرجان الإسكندرية، هو”. وأنا كنت عضوًا في لجنة التحكيم في المسابقة. دولية … كانت الشائعات غريبة، لقد حصلت عليها من حيث “.

وأشارت المطوع إلى أن خبر انفصالها عن زوجها انتشر عبر مواقع التواصل الاجتماعي، وعلقت قائلة: “وجدت رفاقي من الوسط يتحدثون معي، واكتشفت أن الخبر انتشر وهدي الله الناس”.

وعن علاقتها بزوجها أمير قالت: “تعرفنا على بعضنا البعض في بروفة مسرحية لم تحدث أصلا، وكان مديرا تنفيذيا، وكأن ربنا هو من صنع المسرحية”. لأننا عرفنا أنا وأمير … بدأت القضية بيننا بالارتياح ثم الصداقة وتطورت العلاقة بيننا وشعرت أنني أريد أن أكمل حياتي معه.

وردًا على سؤال حول إمكانية قيامها بالدور الذي قدمته زميلتها الفنانة المصرية منى زكي، في الفيلم المثير للجدل “الأصدقاء والأعز”، ردت حنان مطاوع: “لا أظن أن أفعل ذلك، لكن هذا لا. يعني أنني أنتقد أو أدين الآخرين لأن العالم والحياة بشكل عام اختيارات، موضحًا “من الممكن أن يعجبني الفستان، لكني لا أحبه سواك. لكل شخص ميوله الخاصة “.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.