هيا وزين كرزون تسامحان زوج ديانا على ما فعله قبل الارتباط بشقيقتهما

وعلقت الشقيقتان هيا وزين كرزون على علاقتهما مع معاذ العمري زوج شقيقتهما المطربة ديانا كرزون، خاصة أنه اعتاد على مهاجمتهما قبل أن يصبح صهر الأسرة.

زين، المعروف على مواقع التواصل الاجتماعي، قال إن انتقاده لهم قبل ارتباطه بشقيقتها ديانا هو “حرية شخصية”، فيما قالت هيا “يمكن للمرء أن يخطئ ويسامح”، وأعلنوا أنهم يغفرون له.

جاء ذلك في لقاء تلفزيوني، أدلت خلاله الشقيقتان الأردنيتان بتصريحات جريئة عديدة، حيث أكدت أنهما توجهتا إلى منزل شقيقتهما ديانا لرؤية ابنتها “سمسم”، وزوجها معاذ في العمل.

وحول ارتداء الباروكة، قالت زين إن استخدام الشعر المستعار هو حل عملي لها كفتاة مشهورة، بدلًا من الذهاب إلى الصالون يوميًا. وعن زيادة وزنها، أوضحت أن ذلك يعود إلى علاج خضعت له لمدة عام بالإضافة إلى تناول المزيد من الطعام خلال فترة الحجر الصحي التي فرضها جائحة كورونا.

وأكدت زين كرزون أن فكرة اعتزالها مواقع التواصل الاجتماعي وإغلاق جميع حساباتها جاءت لها على محمل الجد، خاصة بعد الاعتداء الشديد الذي تعرضت له على خلفية تصريحاتها حول القضية الفلسطينية قبل نحو عام.

وقالت إنها شعرت بظلم كبير من قبل البعض لكن والدتها “ماما ميدو” دعمتها في تجاوز هذه الفترة الصعبة، ودفعتها إلى التراجع وعدم التفكير في قرار الاعتزال.

وقالت هيا خلال اللقاء إنها تلجأ إلى شقيقتها ديانا عندما تحتاج إلى مشورة عاطفية، مشيرة إلى أن “زين” قاسية في آرائها العاطفية، كما أكدت هيا أن لها علاقة مع والدها ردًا على سؤال حول الموضوع، ولكن دون إعطاء أي تفاصيل إضافية.

قالت زين إنها ندمت ذات مرة على تصوير إعلان لمطعم مكسيكي، وكشفت أنها حذفت جميع مقاطع الفيديو من حسابها على سناب شات أثناء وجودها في المطعم.

كما أكدت أنها لن تعود إلى خطيبها السابق عبد الله كنعان إذا أراد ذلك لأنها أغلقت هذا الموضوع من جانبها.

وقالت زين إنها تطمح للوصول إلى العالم من خلال علامتها التجارية التجميلية، وكشفت سر اللعبة الصغيرة التي تحتفظ بها، مشيرة إلى أنها لعبة “سلمى” ابنة أختها ديانا التي تحبها وكأنها ابنتها.

من ناحية أخرى، كشفت هيا أنها تحب الأفيال منذ صغرها ؛ لذلك عندما زارت تايلاند، حضرت عرضًا هناك، وأطعمت من يديها فيلًا اسمه Pela، فاشترت لعبة على شكل فيل وسمتها Pela، ومنذ ذلك الوقت لم تتركها بيلا وتسافر معها. لها في جميع البلدان.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.