نايف الراشد يرد على عبد المحسن النمر بعد اتهامه بإفساد الدراما الخليجية

كسر المنتج والممثل الكويتي نايف الراشد صمته للرد على الاتهام الذي وجهه إليه الفنان عبد المحسن النمر بأنه “أفسد الدراما الخليجية”، بسبب مسلسل “شر النفص”.

وكان عبد المحسن قد قال خلال برنامج “مراحل” الذي يقدمه الإعلامي علي العلياني: “أقول وعلى مسؤوليتي .. الذي تسبب في إفساد الدراما الخليجية هو نايف الراشد، وأنا أعلم ذلك. سيغضبني ويخزيني لكني لا أحب أعماله وخاصة مسلسل “شر النوفس”.

لكن الراشد قال إن المسلسل الذي يشير إليه النمر هو “للذنوب ثمن” والذي عرض قبل 16 عاما لكن “شر النفوس” لا جدال فيه.

وأشار الراشد إلى أنه شارك عام 2007 في برنامج تليفزيوني على قناة mbc قدمته الإعلامية أروى فتدخل عبد المحسن النمر في البرنامج لمناقشته في مسلسل – الذنوب لها ثمن – وكان هو. متحمس جدا، مؤكدا أنه رد عليه، وقال له إنه ليس متخصصا، ولا علاقة له بمناقشته.

وعلق المنتج والممثل الكويتي: “كلمتان للتاريخ .. لم أظهِر في البرامج التليفزيونية ولا أمتلك وسائل التواصل الاجتماعي .. أنا نايف الراشد ممثل. أنا بشكل أساسي من أطلعني على الجمهور، إخوان المذهب الشيعي، ومن ساعدني إخوان المذهب الشيعي، وعندما كنا نلتقي خلال المسلسل، مع إخواني في المذهب الشيعي، كانوا مؤدب للغاية وأنيق، لدرجة أنهم اعتادوا حمايتي “.

واختتم نايف الراشد: “كلمة أخيرة في المسلسل الذي بلغ من العمر 16 عاما .. أقسم بالله أني لم أقصد إهانة أحد أيا كان. لقد كانت مجرد مسلسل درامي لي وكان ذلك”. انتهى، والعياذ بالله أعتذر مليون مرة، وأعتذر للجميع من الطائفة الشيعية.

يذكر أن مسلسل “Evil El Nofus” تدور أحداثه حول شاب ينتمي لعائلة ثرية، يغريه السحر من أسرة فقيرة تبحث عن الثروة، بأكثر الطرق مكرًا من خلال صنع السحر له، حتى يصبح مسيطرًا عليه. من قبل تلك الأسرة الفقيرة، ليتم استغلالها ماليًا.

وبحسب أحداث المسلسل فإن الشاب بعد أن تأثر بالسحر يتزوج ابنة تلك العائلة ويبدأ في إنفاق مبالغ طائلة على زوجته وعائلتها، حتى أنه يبيع أغلى ممتلكاته مثل المنزل والبيت. بعد الحصول على توكيل رسمي من والدته التي أودعته في دار المسنين.

أما مسلسل “ذنوب لها ثمن” فهو دراما اجتماعية كويتية رفضها الشيعة بشدة في الكويت لأنها تحدثت عن أمور تهمهم فيما وصفه البعض بالسخرية من المذهب الشيعي. في عام 2007، أعلنت قناة MBC أنها لن تبث المسلسل بسبب قرار السلطات الكويتية الرسمية بمنعه.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.