كريم فهمي: مافيش راجل عينه مش زايغة.. وهذه حقيقة خلافه مع محمد هنيدي

كشف الفنان المصري كريم فهمي حقيقة شائعات خلافه مع مواطنه محمد هنيدي، إضافة إلى موقفه في حال قررت ابنته دخول عالم الفن، ورأيه في فيلم “الأصدقاء والأعزاء”.

وقال فهمي في لقاء تلفزيوني، حول خلافه مع محمد هنيدي على فيلم “عقلة العصبة”، أن فكرته مبنية على رواية عالمية وليست حكرا على أحد، ولكل شخص الحق في أن يأخذها كيفما يشاء، مؤكدا أن ما حدث بينهما لا يرقى إلى مستوى الخلاف.

ووصف هنيدي بأنه الأستاذ بقوله: “محمد هنيدي أستاذ كبير في مجال الكوميديا ​​، وأنا معجب به وبأفلامه”، مضيفًا أن هنيدي أشاد بدوره في فيلم “علي بابا”، و أنه لا يزال يحتفظ بالرسالة الصوتية التي أرسلها إليه.

وعن منصبه إذا قررت ابنته دخول مجال التمثيل، قال فهمي إنه سيشرح لها في البداية صعوبة هذه المهنة، حتى عندما تكبر وتنضج ولديها حرية الاختيار، يمكنها أن تقرر مع قناعة.

وأكد أنه لن يتردد في مساعدتها في اختياراتها في المستقبل، حتى لو كان في مجال التمثيل، قائلاً: “أنا أساعد أشخاصاً لا أعرفهم، كيف لا أستطيع مساعدتها وهي ابنتي. “

وتطرق فهمي إلى الجدل الذي أحدثه عرض “الأصدقاء والأعزاء” الذي يقوم ببطولته مجموعة من الفنانين العرب، مستغربا مدى الهجوم على العمل وأبطاله، وخاصة النجمة المصرية منى زكي.

وأوضح أن “هناك المزيد من الأفلام الجريئة التي تم عرضها ولم تتلق كل هذا النقد والهجوم .. وحتى الآن لا أعرف سبب الهجوم الشديد”، معربًا عن إعجابه بالفيلم، وبالأداء الذي قدمه. بقلم منى زكي التي يرغب في العمل معها.

كما كشف سبب تغيير تخصصه في طب الأسنان والتحول إلى التمثيل، قائلاً إنه حاول في البداية العمل في المجالين، لكن بعد زيادة شعبيته، أصبح من الصعب التوفيق بين المهنتين بسبب كثرة المعجبين به.

وعن علاقاته العاطفية العديدة قبل زواجه، قال كريم فهمي: “لا يوجد رجل عينيه ليست منحرفة. لكن الفكرة هي كيف تحترم من تحب”، مؤكدا أنه لا يعرف ما إذا كانت زوجته قلقة بشأنه. إمكانية عودته إلى تلك المرحلة.

ولفت إلى أهمية زوجته دانيا ودورها في حياته وحياة أبنائه، مشيرا إلى أنها مسؤولة عن معظم تفاصيل حياته فيما يتعلق بملابسه ومظهره وطعامه.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.