الشرك الأكبر هو، لا يمكن أن نعرف حقيقة التوحيد حتى نعرف حقيقة الشرك فمن لا يعرف الشرك فلن يعرف حقيقة التوحيد فالشرك الأكبر هو المخرج عن الملة وهو جعل شريك مع الله تعالى في ربوبيته أو الوهيته أو أسمائه وصفاته مثل الدعاء لغير الله لتفريج الشدائد وحصول الرزق ويعتبر الشرك من أشد الذنوب واخطرها فالشرك يكون في تحليل الحرام وتحريم الحلال ، والأن سنتعرف عن الشرك الأكبر هو،

الشرك الأكبر هو

وخطورة الشرك الأكبر أنه أعظم الظلم ولأن المشرك شكرا أكبر عمله حابط وعادته فاسدة ولأن الله لا يغفر للمشرك شركا أكبر إذا مات على شركه ولم يتب ولأن الله حرم على المشرك الجنة وجعل مأواه النار واذا مات على الشرك .

ينقسم الشرك الأكبر إلى ثلاثة أقسام وهم:

  • الشرك في الربوبية وهي أن يعتقد الإنسان أن أحد يشارك الله في الخلق أو الملك أو التدبير .
  • الشرك في الألوهية والمقصود بها أن يصرف الإنسان شيئا من العبادة لغير الله ومن أقسامها الشرك في الدعاء والشرك في الطاعة والشرك في المحبة والشرك في النية .
  • الشرك في الأسماء والصفات والمراد بها أن يجعل لله مثيلا في صفاتة

إجابة سؤال الشرك الأكبر هو

صرف العبادة كليا لغير الله سبحانه وتعالى