“أنا اليماني” لـ بلقيس ووالدها وأبرز نجوم اليمن بين الانتقاد والإشادة

وفعلت أوبريت أغنية “أنا اليماني وهذا هو وقتي” التي قدمها أبرز نجوم اليمن بلقيس فتحي والموسيقي أحمد فتحي والنجمة ماريا القحطان وعمار العزاكي وعمر ياسين. ألا تفلت من النقد والاستياء، في وقت حظيت بمدح الآخرين.

وقال يمنيون على مواقع التواصل الاجتماعي، إن اسم الأوبرا لم يكن لائقا في البداية، لأن الكثير من اليمنيين لا يستخدمون كلمة اليماني في تحديد هوياتهم، حيث يفضلون “اليماني” أو “أبو اليمن”.

وأضافوا أن عبارة “هذا هو وقتي” مختلفة تمامًا عن الواقع الذي يعيشه الشعب اليمني منذ سنوات من ويلات الأزمات والحروب والصراعات.

وأشاروا إلى أن الأوبريت الغنائي بعيد كل البعد عن الحماس الوطني، فيما علق أحد المتابعين، محمود الشرفي، على أن حملة الترويج والتشويق للأغنية فجرت كل التوقعات، حيث تفاجأ الجميع بثلاث دقائق، ثلثها كان موسيقى. وأداء ضعيف وكلمات رديئة لولا صوت بلقيس الذي غطى كل العيوب.

وصف الصحفي والباحث سامي الكاف فكرة الأوبريت بأنها متكررة باستثناء الإخراج الجميل. وأضاف: “لو كانت لدي القدرة المالية على إنتاج عمل وطني، لكنت تعاقدت مع الثنائي المبدع الملحن عبد الله الساحل والفنان هاني الشيباني، لتقديم عمل فني مشترك لإبداعاتهم الفنية التي تعزز الحس بالإبداع. الانتماء “.

واستاء وضاح العمراني، “نحن اليمنيون، بصراحة، نحتاج حقًا إلى إعادة تأهيل نفسي بعد نهاية هذه الحرب. لا ينبغي لأحد أن يلومنا أو يعتقد أننا متنمرون. العالم كله وضعنا في قاع الزجاجة ثم نسينا بالداخل “.

وفي المقابل، نالت الأوبريت إشادة من متابعين يمنيين آخرين، مشيرين إلى أن نجومها قاموا بعمل رائع، حيث أظهروا مبادرة جميلة عبروا عن حبهم لليمن على طريقتهم الخاصة، متسائلين: “ماذا فعل جمهور المتنمرين والنقاد؟ عرض؟”

2022-04-FQ5BhjcXEAAfk3D

كتب عمر ياسين: “بالحب نغني للأمل بالتفاؤل نتعامل مع الطموح والعزم والتصميم الذي يوجد في كل انسان.

وعلقت الفنانة بلقيس فتحي على تويتر، “أنا يمني وهذا هو وقتي”. يوتيوب.

أغنية “أنا اليماني وهذا هو وقتي” من كلمات محمد القاسمي وألحان أحمد فتحي وإيهاب عبد الواحد وتوزيع سيروس.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.