هل صعود الدرج يحارب النعاس أم القهوة ؟

كثير من الناس لديهم معرفة بشكل كامل، ومنتشرة بشكل كبير في مجتمعنا، وخاصة عند فئة الشباب، بأن القهوة والمشروبات الغازية تعمل على تعزيز النشاط ومقاومة النعاس، ولكن أثبتت الدراسات أن صعود وهبوط الدرج يعمل على مقاومة النعاس أكثر من القهوة، ويستعرض موقع سكاي برس لكم الدراسة التي تناولتها حول ذلك:

ذكرت الدراسات أن صعود وهبوط الدرج لمدة عشر دقائق تزيد النشاط لمن هم يعانون من قلة النوم خاصة بفئة الشابات أكثر من تأثير نسبة الكافيين الموجودة في عبوة المشروبات الغازية أو نصف كوب من القهوة.

وأكد باتريك اوكرنر أستاذ علم الحركة في جامعة جورجيا باثينا، والذي كان له دور في هذه الدراسة بأن عدد كبير من الأفراد يشكون الحرمان من قلة النوم والنشاط وكان التركيز على فئة النساء لان معاناتهن كبيرة بالنسبة للرجال.

وأشار أوكرنر أن تأثير التمرين لهذه الدراسة كان محدودا وفي دراسات أخرى تأكد انه مع ممارسة الرياضة عدة مرات ولفترات قصيرة خلال اليوم يشعر المرء بنشاط لفترة طويلة.

وعملوا على موازنة تأثيرات الكافيين والتمارين مع مستوى النشاط على 18 طالبة جامعية ممن يتناولوا كميات متوسطة من الكافيين، حيث أن الشابات يعانون من نقص النوم، فتبلغ ساعات نومهن ست ساعات ونصف خلال اليوم.

وفي نفس السياق توصل الباحثون أن النساء اللاتي قامت باستخدام الدرج لمدة عشر دقائق تملكن طاقة اعلى بالنسبة للنساء اللاتي تناولن أقراص الكافيين.

وثبتت الدراسة أيضا أن تأثير كل من النشاطين كان مستوى النشاط نفسه لدى المجموعة التي مارست التمرين والتي تناولت قرص الكافيين بعد ساعة من التجربة، مشيرا أنه لم يجدوا تأثير لكلاهما على الانتباه أو الذاكرة أو الوقت المطلوب للتفاعل.

والجدير بالذكر أن القفزة في مستوى النشاط تكون محدودة نسبيا، وعلى الموظفين المتعبين ممارسة الرياضة لأوقات قصيرة أكثر من مرة خلال اليوم للحفاظ على الطاقة للأمد البعيد، هذا كما وضحه الباحثون في دورية (فسيولوجي اند بيهفيار).

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.