تمارين البيلاتس أثناء الحمل.. هل هي آمنة؟ وما فوائدها؟

تمارين البيلاتس هي مجموعة من التمارين منخفضة التأثير لتحمل وتقوية العضلات ومرونتها، وتركز على عضلات البطن وأسفل الظهر والوركين والفخذين.

ربما تكون هذه التمارين معروفة بفوائدها العديدة للجسم والعقل. على الرغم من أنه ليس مصممًا خصيصًا للنساء الحوامل، إلا أنه يمكن أن يخفف التوتر ويحسن اللياقة العامة.

علاوة على ذلك، يمكن أن يعزز جهاز المناعة، ويعزز التركيز العقلي، ويخفف آلام الظهر وأي آلام أخرى وفي نفس الوقت يعزز مستويات الطاقة في الجسم.

يقول الباحثون أيضًا أن تمارين البيلاتيس لها بالفعل العديد من الفوائد، على المدى القصير والطويل، من تحسين نوعية النوم إلى تحسين الحالة المزاجية.

وحول مدى ملاءمة هذه التمارين للحوامل، وما إذا كان بإمكانهن الاستفادة منها، قال الباحثون إنها آمنة بالنسبة لهن، بشرط أن يتم تعديل نظام التمرين الخاص بهن.

علقت معلمة بيلاتيس ويندي فوستر قائلة: “الغرض من القيام بهذه التمارين أثناء الحمل ليس بذل جهد لمحاولة لمس أصابع القدم أو زيادة درجة مرونة الجسم، حيث يفرز جسم المرأة هرمون (ريلاكسين) أثناء الحمل، والذي يعمل على إرخاء المفاصل والأربطة والأوتار والألياف العضلية استعدادًا للمخاض والولادة، مما يعني أن الجسم أقل استقرارًا وأكثر عرضة للإصابة “.

تابع فوستر، “البيلاتيس هي إحدى الطرق القليلة لممارسة الرياضة التي ستمنحك الفرصة لتدريب العضلات، والإطالات، والتنفس الذي تحتاجه. ولكن هذه ليست سوى عدد قليل من الفوائد العديدة لهذه التمارين التي يمكنك استكشافها بشكل أكبر “.

فوائد تمارين بيلاتيس قبل الولادة

قالت الكلية الأمريكية لأطباء التوليد وأمراض النساء إن النشاط البدني المنتظم يقدم لك فوائد أكثر من مجرد الحفاظ على لياقتك، حيث قد يساعدك في علاج آلام الظهر والإمساك وارتفاع ضغط الدم وأي مضاعفات مرتبطة بالحمل.

للاستفادة من كل هذه الفوائد، يمكنك القيام بتمارين القلب والأوعية الدموية المتوسطة إلى الشديدة الكثافة لمدة 150 دقيقة على الأقل كل أسبوع، ومن بين هذه التمارين يمكنك القيام: اليوجا والسباحة والمشي السريع وركوب الدراجة الثابتة.

من بين الخيارات المتاحة التي يمكن للمرأة الحامل القيام بها هي تمارين بيلاتيس المعدلة، وكما أظهرت دراسة أجريت عام 2018، تحدثت 23٪ من النساء الحوامل عن تحسين رفاههن الاجتماعي كأحد الفوائد الرئيسية لبيلاتس، بينما قال 12٪ أن تمارين البيلاتيس ساعدت. لهم لبناء قاع حوض قوي.

وقال الباحثون في هذا الصدد إن عضلات قاع الحوض تدعم المثانة والرحم والأعضاء الداخلية الأخرى، وأنه إذا كانت هذه العضلات ضعيفة أو مشدودة فقد تعاني المرأة من عدة مشاكل منها سلس البول وتدلي الأعضاء وألم أثناء الجماع.

وأضافوا أن تمارين البيلاتيس وغيرها من التمارين التي تستهدف منطقة قاع الحوض يمكن أن تمنع هذه المشاكل أو تقلل من آثارها وتسريع الشفاء من عواقب الولادة.

في السابق، وجدت دراسة أجريت عام 2021 أن ممارسة تمارين البيلاتس أثناء الحمل قد تساعد في تخفيف آلام المخاض وتسهيل الولادة. لهذا، نصح الباحثون بضرورة الرجوع إلى مدرب خبير ومؤهل إذا كنت ترغب في ممارسة تمارين بيلاتيس، لأنه من المهم ممارستها بشكل صحيح خلال أشهر الحمل لضمان استفادتك منها بشكل مميز.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.