صحابي جليل من عباداته أنه كان هو وامرأته وخادمه يقسمون الليل أثلاثا يصلي هذا ثم يوقظ هذا وكان يصوم الأثنين والخميس، 

خلق الله عزوجل السماوات والأرض، وخلق الكائنات الحية وخلق الإنسان والجان لغاية الاستخلاف في الأرض واعمارها، لقوله تعالى ” وما خلقت الجن والإنس إلا ليعبدون” ، فأوجد الله تعالى لنا العبادات لنتقرب إليه سبحانه وتعالى، فجعل الصلاة عمود الدين وأساسه، فبالصلاة تعف نفس الانسان عن الحرام والشهوات فتهدأ ، لقوله تعالى ” إن الصلاة تنهى عن الفحشاء والمنكر ولذكر الله أكبر ” ، وأيضا أمرنا الله تعالى بالصيام في شهر رمضان المبارك، ففي ذلك الشهر تصفد الشياطين وتسود الطمأنينة والسكينة النفوس، وفيها تقام صلاة التراويح منهم من يصليها ثمانية ومنهم من يصليها عشرون ركعة ، ومن الناس من يستزيد ويحب أن يصوم في غير رمضان فيصوم الاثنين والخميس بحسب سنة النبي صلى الله علسه وسلم، وأيضا منهم من يصوموا الأيام القمرية ، فمن السنة صومها.

إجابة سؤال صحابي جليل من عباداته أنه كان هو وامرأته وخادمه يقسمون الليل أثلاثا يصلي هذا ثم يوقظ هذا وكان يصوم الأثنين والخميس. 

الاجابة: عبد الرحمن بن صخر الدوسي .

وفي النهاية عزيزي القارئ كنا قد استعرضنا لكم خل سؤال صحابي جليل من عباداته أنه كان هو وامرأته وخادمه يقسمون الليل أثلاثا يصلي هذا ثم يوقظ هذا وكان يصوم الأثنين والخميس.