عمرو مصطفى يصف أعماله مع عمرو دياب بـ”التاريخ الأسود”

عاد الخلاف بين النجم المصري عمرو دياب والملحن عمرو مصطفى إلى الواجهة من جديد، بسبب تصريحات الأخير في مقابلته الإعلامية الأخيرة.

وتطرق مصطفى في تصريحاته لبرنامج “سري إنك”، إلى خلافه مع عمرو دياب، مؤكدا أن الأخير لم يكن له الفضل في تقديمه للناس بعد تعاونهم في العديد من أعماله الفنية، بل إلى عادل عمر وعامر. منيب الفضل في تقديمه ولكن في السابق كان نجاحه بفضل الله وجهده الشخصي.

شبّه مصطفى الفن بابنه، وأكد أنه استثمر في كثير من الفنانين وصنع اسمًا لهم دون أن يذكر اسم مطرب معين، لكن مقدم البرنامج أشار إلى أنه قصد بكلماته الفنان عمرو دياب، خاصة أن تعاونوا في العديد من الأعمال الناجحة، وقاموا بتأليف العديد من الأغاني التي نالت شهرة واسعة. .

شعر مصطفى بالاستفزاز عندما أشير إلى أنه “باع العشرة” بسبب قطع علاقته مع دياب، ليجيب ساخرًا: “العشرة، هذا ما أتحدث عنه في أمي، اسكتوا. لا تقل عشرة أشخاص. لا أريد أن يتحدث أي شخص عن هذا الموضوع، في الأصل لأن لدي العديد من الردود التي ستزعجني “.

وأشار عمرو مصطفى إلى أن اسم عمرو دياب يسبب له القلق، قائلا: “لا أريد الرد على الاسم إطلاقا .. خسارة”.

وأكدت الفنانة المصرية أنه بعد وفاة والدتها لا يوجد أحد عزيز عليه، موضحة أنها دأبت على تزكيته لنفسه.

وحول منعه من متابعة ملحن بسبب علاقة الأخير بعمرو دياب، أوضح أنه منع متابعة المطرب نفسه وليس الملحن.

وأشار مصطفى إلى أنه لا يريد تذكر تاريخه مع دياب، واصفا إياه بـ “التاريخ الأسود”، وتمنى لو تمكّن من محوه تمامًا، وقال: “لم أعتني باسم عمرو دياب، و نسيت تاريخي معه ولا اريد التحدث عنه واود ان امحو تاريخي معه “.

وعن أغنية “حبيبي يا نور العين”، أوضح أن الأغنية نجحت بفضل الملحن (يتحدث عن نفسه) وليس المطرب، قائلاً: “أغنية حبيبي يا نور العين هي. عالمي، لكن اللحن هو ما انتشر، وليس المطرب، وبالتالي فإن الملحن هو الذي وصل إلى العالم وليس المغني “.

كشف الملحن المصري أنه سيصبح أهم فنان في الوطن العربي من حيث الغناء بعد 4 سنوات، في تأكيد لبيان سابق أدلى به العام الماضي بهذا الصدد، وقال: “وعد بيني وبيني. “

وأشار عمرو مصطفى إلى أن الانتشار الواسع لمقطع “في رمضان” من لقاء قديم معه يؤكد حقيقة وصوله إلى أعلى المراتب بين الفنانين، وقال: “أول ما انتشر بعد ذلك أن الناس يسمعون الغناء”.، ولمدة 4 سنوات سأكون أهم مطربة في الوطن العربي، وهذا وعد. .

كما رد على الانتقادات التي وجهت إليه بشأن التوقف عن الغناء والرضا عن التأليف، قائلاً: “وماله يا ماجنيش ليه، لأجلك أجمل ما في حياتي، لن أغني أغاني الخلاص، سأفعل”. الغناء .. التاريخ يعمل، أشاهد المزاح وأستمتع وأعزف الموسيقى لنفسي، أمزح … وفي الداخل أقوم بموسيقى مختلفة. “

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.