تامر عاشور يهاجم عمرو مصطفى: أنت صناعة عمرو دياب ولا تزيف التاريخ

هاجم الفنان المصري تامر عاشور زميله الفنان والملحن المصري عمرو مصطفى، بعد أن أعلن الأخير عن عمله، وتوتر علاقته بعمرو دياب، وحديثه عن بعض الشعراء والفنانين في مصر.

وقال عاشور في رسالة مطولة كتبها على حسابه على فيسبوك، قال فيها إن النجاح “عمل، وليس الكثير من الكلمات.

وأضاف أن التاريخ جميل ولكن التقييم يعتمد على الوقت وبالتالي لا يمكن تقييم أحد إلا إذا بقي لنفس الفترة الزمنية يعمل ويقدم الألحان والأعمال، وأبجديات عمل الملحن هو وجود مطرب. من يغني هذا اللحن، وإلا فلن يكون هناك ملحن في المقام الأول.

ودافع تامر عاشور عن الشاعر نادر عبد الله بعد أن وصفه عمرو مصطفى بأنه غير قادر على تأليف كلماته. الأول يشير إلى أن عبد الله شاعر عظيم وأن أعماله كلها ناجحة.

واستشهد تامر عاشور بالأعمال التي قدمها عبد الله ومنها “أواخر الشتاء” و “تداوكة بمين” و “كلوها ميني” و “باتمانك” و “ريحا الحبايب” و “لنراك” وغيرها من الأعمال الناجحة.

وأوضح عاشور أن نادر عبد الله لا يحب “الدعاية” للحديث عن تاريخه، كما تحدث عن محمد رحيم الذي تحدث عنه مصطفى في اللقاء قائلاً: “أحب مهاجمة محمد رحيم حتى تضحكني”.

وقال عاشور إن رحيم لا يحتاج لمن يفرحه، فهو رائد في المجال سواء على مستوى الدراسة أو الموسيقى، معتبرا أنه شخص شريف.

أما بالنسبة للفنان عمرو دياب ودوره في ظهور عمرو مصطفى، أكد تامر عاشور أن دياب هو الواجهة التي قدم من خلالها عمرو مصطفى أعماله.

واستذكر تامر أغنيته الأولى “خليك فكرني” التي قدمها عمرو دياب عام 1999 عندما كان عمرو مصطفى يبلغ من العمر 13 عامًا، وبالتالي كان عمرو دياب هو من قدمها عمرو مصطفى وليس الراحل عامر منيب.

وطالب تامر عاشور عمرو مصطفى بعدم تزوير التاريخ الذي يلتزم به في لقاءاته، خاصة وأنهم إذا بحثوا عن الأسماء التي ذكرها سيجد تاريخًا يثير غضبه.

2022-04-BeFunky-collage-19-9-1

وتابع تامر عاشور في رسالته إلى عمرو مصطفى “لا تريد أن تتحدث جيداً عن الفنانين المصريين الطيبين”، مستهزئاً من حديثه في اللقاء عن تغيير الذوق العام لدى المستمعين، معتبراً أنه يقول ذلك لأن هناك أعمالاً ناجحة. التي لم يشارك فيها.

ولفت الى ان “روح اغنية العالم يا الله لأي شخص غير عمرو دياب لم تستطع الوصول الى العالم الذي تسعد به”.

كما تطرق في حديثه إلى أغنية “تملي معاك” لعمرو دياب، وهي أكثر الأغاني انتشارًا للعالم، وهي من ألحان شريف تاج وليس عمرو مصطفى، مما جعل عاشور يقول “السر في عمرو دياب،” صدقني.”

وختم تامر عاشور بقوله: “كلامي على عمرو مصطفى”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.