رواد عليو: ما بحب “فشة الخلق”.. والفن لم يسرقني من العائلة

أعربت الفنانة السورية رواد عليو عن سعادتها بتكريمها كشخصية عامة ومؤثرة في المجتمع تحمل على عاتقها مسؤوليات كبيرة.

أوضحت عليو أنها غير نشطة على مواقع التواصل الاجتماعي، ولا تتم متابعتها باستمرار، وهي أقل في جلسات التصوير الفوتوغرافي، لكنها تحب أن تشارك جمهورها بعض الصور من عملها، وجزء من حياتها الشخصية لتكون قريبة منها. الأشخاص الذين يتبادلونها حبها، وأتباعها الذين يحبونها ويصرون على معرفة بعض أخبارها.

وأكدت الفنانة السورية، خلال مقابلة مع موقع “سكاي برس”، أنها لا تندم على دخولها عالم التمثيل، لأن الفن هو أعلى ما يمكن للإنسان أن يقدمه، ولولا التزاماته الأسرية، قالت. كانت ستقضي وقتًا أطول في التمثيل، لأنها تحب عملها وتحترمه وتعطيه بقدر ما يمنحها.

وأضافت أن العمل لم يسرقها من أهلها، لكن طبيعة العمل الفني لها ضريبة كبيرة، وتحتاج إلى ساعات عمل أطول وغياب لفترات، وقد يُعرض عليها عمل لا تستطيع قراءته باحترافية عالية، و ترفضه إذا كان لديها التزامات عائلية.

وعن ندرة الفرص والغيرة في الوسط الفني، أوضحت أن هناك حالة نضج شامل للجميع، وقناعة بأن لكل شخص نصيب ومعيشة ولا يمكن لأحد أن يحل محل شخص آخر، أو يسرق فرصته.

وفي الختام أشارت إلى أنها شخص هادئ ومتعاون مع “فريق التمثيل” الفني في أي عمل تشارك فيه، وتقدر الجهود التي يبذلونها وتعتبرهم عائلتها الثانية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.