بسبب عقار قديم، توجيه اتهامات للاعب الدولي كريستيانو رونالدو

وجهت اتهامات للاعب الدولي نجم كرة القدم البرتغالي كريستيانو رونالدو بتكاسله عن تطوير أحد المباني التى قام بشرائها فى مدينة مانشستر فى إنجلترا، وترك المبنى على حاله بشكل سيئ الذى يمكن أن يعود بحالة سلبية على الأستثمار بالمنطقة التاريخية التى يتواجد بها.

وبحسب صحيفة ” ميل أون صنداي ” ونقلاً عنها، أن أنتقادات أعضاء مجلس المدينة التى يشارك البرتغالي بفريقها الشهير مانشستر يونايتد الإنجليزي، بسبب عدم تحريكه ساكناً بأي عمل داخل المبنى الذى يتملكه والمكون من أحدى عشر طابق، وقد قام بشراء هذا المبنى بنية تحويله لفندق من الطراز الفاخر بجزء من مشروعة قيمتها 28 مليون جنيه آستراليني.

ويظن المسؤولون المحليين فى المدينة آن حالة المبنى المدمرة والسيئة تعود لعام 1907، لذلك قد تدفع عدة شركات من الأستثمار داخل هذه المنطقة بسبب سوء المبنى.

كريستيانو رونالدو صاحب الـ 37 سنة أشترى هذا المبنى عام 2020 بهدف تحويله لفندق فاخر، وكان ذلك أثناء مشاركته مع فريق يوفنتوس الإيطالي قبل مشاركته مع نادي مانشستر يونايتد بعام، وكان المبنى قد ترك لمدة لا تقل عن 15 عام بحالته السيئة، مما دفع الكثير لتوقعات أن يتغير حاله بعد أنضمامه لعقارات رونالدو البرتغالي.

حيث كانت خطة البرتغالي أن يفتتح الفندق خلال عام 2023 مع توظيف أكثر من ألف شخص داخله، وكان من المخطط أن يقام به 151 غرفة.

وبحسب تقرير ذكرته صحيفة أون صنداي أن مجلس مدينة مانشستر يتوقع أن يظل المبنى على حاله السيء لمدة أطول، وسوف يشهد تدهور كبير ويمنع الكثير من الشركات الأستثمار بنفس المنطفة.

ذكرت مصادر مقربة من النجم البرتغالي أنه يشعر براحة كبيرة داخل مدينة مانشستر، ويريد أن يضعها بأولوياته خلال أنشاءه سلسلة فنادق عالمية يمتلكها رونالدو فى المدن الأوروبية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.